هذا ماقاله مدربا المنتخبين المغربي والغامبي بعد الودية

قلل الناخب الوطني هيرفي رونار، من الهزيمة التي مني بها "أسود الأطلس" اليوم الأربعاء، أمام المنتخب الغامبي في أولى المباريات الإعدادية المبرمجة تحضيرا لنهائيات كأس إفريقيا للأمم بمصر.

وأكد الناخب الوطني، خلال حديثه في اللقاء الإعلامي الذي أعقب المواجهة، أن العناصر الوطنية خاضت امتحانا مفيدا، سيكون له تأثير إيجابي على المجموعة، قبل الدخول في مباريات المسابقة القارية.

وأوضح هيرفي رونار، أنه خلال مساره التدريبي لا تهمه النتيجة خلال المباريات الودية، بقدر ما يهمه متابعة جاهزية عناصر المجموعة، مستدلا في هذا الصدد بواقعة حدثت له أثناء إشرافه على تدريب المنتخب الزامبي في 2012، حيث خاطبه أحد الجماهير بعبارة "أتيت لأكل ضرائبنا"، إلا أنه بعد شهر من الواقعة رقص محتفلا بالإنجاز التاريخي.

وواصل رونار تقليله من وقع الخسارة أمام غامبيا، مبرزا أن التحضير لنهائيات كأس إفريقيا للأمم يكون صعبا دوما مع باتريس بوميل، كما أنه لا يفوز بالمباريات الودية التي تسبق التظاهرة الكروية القارية، جازما أن الرغبة في تحقيق الهدف المنشود تبقى مفتاح النجاح.

وخرج طوم سان فييت مدرب منتخب غامبيا بتصريح مفاجئ اليوم الأربعاء 12 يونيو عقب اللقاء الودي الذي جمع لاعبي المنتخب المغربي بنظيره الغامبي استعدادا لمنافسات كأس أمم إفريقيا 20109 التي ستقام بمصر.

وقال فييت في تصريحات صحافية عقب المباراة التي انهزم فيها "الأسود" "انتصار المنتخب الغامبي لا ينقص من مستوى لاعبي المنتخب المغربي".

وأضاف فييت "رغم انتصارنا اليوم أمام المنتخب المغربي فهو قادر على تحقيق نتائج مهمة في كان 2019، وقادر على نيل اللقب القاري هذه السنة".

وجدير بالذكر أن المنتخب المغربي انهزم أمام نظيره الغامبي بهدف للاشيء، في المباراة الودية التي جمعت بينهما  على أرضية الملعب الكبير بمراكش، وذلك في اطار الاستعدادات لنهائيات كأس أمم افريقيا التي تستضيفها مصر من 21 يونيو الجاري إلى 19 يوليوز.