نهر ام الربيع يبتلع شخصا رابعا وفرقة الضفادع تبحث عن الجثة

تباشر عناصر من فرقة الضفادع التابعة للوقاية المدنية بثكنة سطات، اليوم الأربعاء، عمليات البحث على مستوى نهر أم الربيع في النفوذ الترابي لجماعة مشرع بن عبّو، للعثور على جثة شاب ثلاثيني قضى نحبه غرقا.

وقصد الهالك المزداد سنة 1990 بمدينة سطات  نهر أم الربيع رفقة بعض أصدقائه بغية السباحة بعيدا عن أجواء الحرارة التي تعرفها المنطقة، إلا أنه سقط من فوق صخرة توجد بمنطقة "الكرسيفي" في مكان يتجاوز عمقه أربعة أمتار، فجرفه النهر بفعل ارتفاع منسوب الميّاه.

وفور علمهم بالخبر، انتقل أفراد من الدرك الملكي بالمركز الترابي مشرع بن عبّو سرية سطات، وممثل عن السلطات المحلية، إلى المنتجع العشوائي "الكرسيفي"، على ضفاف أم الربيع، حيث لازالوا يعاينون- إلى حدود الآن- عمليات التمشيط والبحث التي تقوم بها عناصر فرقة الضفادع لانتشال جثة الهالك.

تجدر الإشارة إلى أن نهر أم الربيع حصد أربعة ضحايا ذكور في ظرف أسبوعين،