كريم موستا يبدأ تحديا جديدا البيضاء - مكة عبر الدراجة

بدأ الفائز بكأس العالم لسباق الماراثون المغربي، كريم موستا 65 عامًا تحديًا جديدًا يتمثل في ركوب الدراجة لمسافة 8000 كم في أربعة أشهر وعبور 12 دولة من أجل الوصل إلى مكة.

ووفقًا لصحيفة «ليبراسيون»، المغربية قرر موستا وسط تشجيع أسرته والآلاف من متابعيه، القيام بتحدٍّ جديد، وهو عبارة عن رحلة تستمر 120 يومًا يطوف خلالها ثلاث قارات.

وأوضحت أنَّ المغامرة الجديدة «كازابلانكا- مكة» بدأت يوم السبت 4 مايو من الدار البيضاء، بهدف قطع 100 كم يوميًا عبر إسبانيا وفرنسا وإيطاليا، مرورًا بسلوفينيا وكرواتيا وصربيا وبلغاريا وتركيا ولبنان والأردن والوصول أخيرًا إلى السعودية.

وقال كريم: «هذا التحدي الجديد هو تتويج لمسيرتي في سباقات الماراثون». مشيرًا إلى أنه بعد عبوره سيرًا على الأقدام «طريق الحرير، طريق الإنكا، وطريق الملوك في مصر، والمكسيك ومارتينيك وريونيون وكاليدونيا الجديدة»، كان من الضروري خوض مغامرة جديدة.

وبيّن أن الرحلة الجديدة تعتبر ثقافية- بسبب تنوع البلدان التي يعبرها– وأيضًا مسعى روحي يتوج بالوصول إلى مكة المكرمة، مؤكدًا أنَّ الذهاب إلى الأماكن المقدسة في السعودية كان بالنسبة له حلمًا سيتحقق قريبًا.

ولفتت الصحيفة إلى أنَّ الرياضي المغربي، يشارك في هذه المغامرة لجمع الأموال ومساعدة الأطفال الأيتام في بلاده، واختار كريم الذي اعتاد على الركض لعدة سنوات، ركوب الدراجة في هذا المارثون الجديد، بسبب المسافة الكبيرة بين الوجهات التي سيمر بها.

وأكَّدت أنه حتى الآن، قطع كريم ما يقرب من نصف المسافة بين الدار البيضاء ومكة (أي 3968 كم) عبر إسبانيا وكرواتيا وسلوفينيا وصربيا.