قلق حقوقي تجاه حملة التضييق التي يتعرض لها الكاتب المراكشي رشيد أيلال ومصادرة كتابه صحيح البخاري..

عبرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع المنارة مراكش، عن قلقها بسبب مصادرة كتاب " صحيح البخاري نهاية أسطورة " لصاحبه "رشيد أيلال"، و ذلك استنادا على حكم قضائي بطلب من والي جهة مراكش_آسفي، الذي اعتبر أن الكتاب يتضمن " مسا بالأمن الروحي وخالفا للثوابت الدينية".

واعتبرت الجمعية أن القرار الاستعجالي للقضاء، " مشوب بالانحياز للسلطة الإدارية، وتضخيم غير مبرر لما يسمى الأمن الروحي للمواطنين" وفق ما جاء في بيان الجمعية الصادر مساء الإثنين (12 مارس)، موضحة أن الكتاب لا يتضمن أي تحريض على العنف أو الكراهية.

ووصفت الجمعية أن خطوة المنع تشبه "محاكم التفتيش والتضييق على حرية الرأي والتعبير ، ومنع تعدد القراءات والتأويلات للنصوص بشكل عام"، مما يشكل نوعا من مصادرة الحق في الاختلاف.

تجدر الإشارة أن كتاب " صحيح البخاري .. نهاية أسطورة"، سبق له أن أثار الجدل منذ صدوره بسبب توجيهه عددا من الانتقادات للمرويات الواردة في صحيح البخاري، كما ناقش صحة نسبتها لصاحبها من خلال استحضار عدد من المعطيات التاريخية، في الوقت الذي اعتبره آخرون أنه كتاب عادي بمحتوى متواضع لا يستحق كل هذا الانتقاد.