علاقة غرامية تدفع فتاة للانتحار بالجديدة

استقبل، أمس الاثنين، مستودع حفظ الأموات بالمستشفى الإقليمي بالجديدة، جثة فتاة في مقتبل العمر، وضعت حدا لحياتها بالانتحار في بيت أسرتها.

وكانت  فتاة (17 سنة)، انتحرت شنقا في كوخ لصيق بمنزل الأسرة، الكائن في دوار بجماعة اثنين شتوكة، الخاضع لدائرة أزمور بإقليم الجديدة، وذلك بعد أن استغلت غياب والديها. حيث عثر عليها شقيقها، في حدود الساعة الثانية ظهرا، جثة هامدة معلقة ومشدودة إلى حبل.

وفور إشعارها، انتقلت دورية راكبة من الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز اثنين شتوكة، التابعة لسرية الجديدة، إلى مسرح النازلة المستهدف بالتدخل، حيث أجرت الضابطة القضائية المعاينات والتحريات الميدانية، في إطار البحث القضائي الذي تجريه تحت إشراف وكيل الملك لدى ابتدائية الجديدة.

هذا، وقد خلفت الفتاة المنتحرة رسالة خطية تشرح فيها أسباب وظروف إقدامها على وضع حد لحياتها بشكل مأساوي.

إلى ذلك، فإن الفتاة المتوفاة، القاصرة، كانت تحظى بسلوكات وأخلاق حميدة، وكانت تعرفت عبر وسائل التواصل، منذ حوالي 3 أشهر، على غرار قريناتها في سن المراهقة، على شاب في مقتبل العمر، وكانت علاقتهما التي لم يكتب لها أن تتوج بالزواج، علاقة طاهرة، ومنية على الاحترام.