سقوط وزير وأربعة كتاب دولة في تعديل حكومي وشيك

كشفت تقارير اعلامية، أن كتابة الدولة في الصيد البحري لن تبقى شاغرة بالنظر إلى حساسية تنزيل مقتضيات الاتفاق المبرم أخيرا مع الاتحاد الأوربي، وأن تعديلا سيعيد رسم خارطة كتاب الدولة في الأسابيع الأخيرة من الصيف.

وبحسب ما كشفت عنه يومية الصباح، فإن تداعيات انتخاب امباركة بوعيدة لرئاسة جهة كلميم واد نون على خروج القيادية التجمعية من الحكومة، التي تشتغل فيها منصب كاتبة الدولة في الصيد البحري، بل ينتظر أن تصل ارتدادات زلزال وشيك إلى إسقاط وزير وثلاثة كتاب دولة آخرين.

ورجحت مصادر حكومية أن تتم في الأيام القليلة المقبلة إقالة بوعيدة من منصبها الحكومي، عملا بمقتصيات الفقرة الثالثة من المادة 17 القانون التنظيمي المتعلق بالجهات، التي تمنع أعضاء الحكومة من رئاسة الجهة، قبل تخليهم عن الصفة الحكومية.