دراسة: النوم تحت الضوء يزيد الوزن

كشفت دراسة جديدة أن الإبقاء على الكثير من الأضواء أثناء النوم، مثل التلفاز أو الإضاءة الليلية الساطعة، يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة.

وبحسب الدراسة التي نشرتها مجلة "جاما" الطبية، أن النوم على الضوء في الغرفة أو على ضوء شاشة التلفاز يرتبط بشكل إيجابي باكتساب 5 كجم على مدى 5 سنوات بين النساء.

وقالت ديل ساندلر، كبيرة الباحثين في المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية في ولاية كارولينا الشمالية وإحدى مؤلفي الدراسة: "كانت هناك فرصة بنسبة 17% لكسب 5 كيلوغرامات من الوزن، وفرصة بنسبة 22% للوزن الزائد، وفرصة بنسبة 33% للبدانة".

ووفقًا لموقع CNN، تضيف ساندلر: "نحن في خضم وباء السمنة في الولايات المتحدة والأشياء التي نفكر فيها عادة للوقاية من السمنة يصعب على الناس القيام بها. فإذا كانت نتائج هذه الدراسة صحيحة، فالرسالة الصحية التي يجب أن تُوجّه إلى الناس إنه من السهل جداً إطفاء الأنوار أثناء النوم."

وشملت الدراسة تحليل بيانات 43722 امرأة تتراوح أعمارهن بين 35 و74 عاماً في الولايات المتحدة. وقد تناولت معلومات عن عادات النوم لكل امرأة، مثل ما إذا كانت تنام مع إضاءة ليلية صغيرة أو على ضوء شاشة تلفزيونية، بالإضافة إلى مؤشر كتلة الجسم لديها.

وأكدت الدراسة أنه تم تصنيف عادات النوم الخاصة بالنساء إلى أربع فئات: النوم بلا ضوء، إضاءة ليلية خفيفة في الغرفة، إضاءة خارج الغرفة وإضاءة أو تلفاز في الغرفة.

ووجد الباحثون أن النوم على اضاءة التلفزيون أو بظل وجود ضوء في الغرفة، كان مرتبطاً باكتساب 5 كجم أو أكثر، وزيادة مؤشر كتلة الجسم بنسبة 10٪ على الأقل، وارتفاع خطر زيادة الوزن أو السمنة، مقارنةً بعدم التعرض إلى أي ضوء مصطنع أثناء النوم.

وتتفق نتائج الدراسة مع الأبحاث المنفصلة مثل التي نشرت في مجلة الغدد الصماء السريرية والأيض عام 2016، والتي ربطت زيادة التعرض للضوء في الليل مع زيادة بنسبة 10٪ في مؤشر كتلة الجسم، على مدى 10 سنوات عند كبار السن.

وقال الطبيب ناثانيل واتسون أستاذ علم الأعصاب الذي لم يشارك في الدراسة إن الدراسة الجديدة تسلط الضوء على التوصية الشائعة التي نقدمها للناس لإزالة التلفزيونات وغيرها من التكنولوجيا من بيئة غرفة النوم، لتسهيل النوم الصحي.