دراسة: «الأسبرين» يمنع السكتات الدماغية فى المستقبل

أظهرت دراسة جديدة أن المرضى الذين أصيبوا بجلطة دماغية بسبب نزيف فى الدماغ يمكنهم تناول الأسبرين بأمان، لخفض خطر إصابتهم بالسكتات الدماغية ومشكلات القلب.

وكان الأمر الشائع أن الأسبرين يخفف من سيولة الدم ومن ثم يتوخى الأطباء الحذر بشأن إعطائه، ولكن الدراسة الجديدة تشير إلى أنه لا يزيد من خطر حدوث نزيف دماغى جديد، بل ربما يقلل منه، حسبما جاء فى «بى بى سي».

شملت الدراسة 537 شخصًا من جميع أنحاء المملكة المتحدة أصيبوا بنزيف فى المخ، حيث تم اختيار نصف المرضى عشوائيًا لمواصلة تناول الأسبرين، فى حين طُلب من النصف الآخر التوقف عن تناوله، وخلال 5 سنوات من الدراسة تأكد الباحثون أنه لا يزيد خطر النزيف بل يساعد فى توقفه.

وتثبت الدراسة أيضا أن الأسبرين يمنع السكتات الدماغية فى المستقبل، ولكنه فى الوقت نفسه لم يشر إلى أنه آمن بنسبة 100%.

يقول الأستاذ «متين أفكيران»، من مؤسسة القلب البريطانية، التى تمول الدراسة: «لدينا الآن مؤشر قوى على أن مرضى السكتات الدماغية قادرون على الاستمرار فى تناول الأسبرين، الذى بإمكانه إنقاذ حياتهم بعد نزيف الدماغ دون زيادة خطر حدوث مرض آخر، وهو أمر جديد ومهم للغاية لكل من المرضى والأطباء».

يُعرف الأسبرين بأنه مسكن للألم وأحيانًا يتم استخدامه للمساعدة فى الحد من الحمى، لكن لا يجب أخده يوميًا إلا إذا أوصى الطبيب بذلك، وتشير الأبحاث إلى أن جرعة يومية مخفضة بمعدل 75 مليجرام من الأسبرين قد تجعل الدم أقل لزوجة، ويمكن أن تساعد فى منع النوبات القلبية والسكتة الدماغية، ولكن لابد من الحذر أنه ليس آمنًا للجميع، كما يمكن أن يسبب عسر الهضم ونادرًا ما يؤدى إلى تقرحات فى المعدة، ولا يُعطى للأطفال دون سن 16 عاما ما لم يوص به الطبيب، ويمكنك تقليل مخاطر السكتة الدماغية بتناول نظام غذائى صحى، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، إلى جانب عدم التدخين.