جمعية تقاضي ولد الكرية بسبب "عاش الشعب"

قالت جمعية “شباب البيعة لمغرب الغد” بمكناس، إن الشكاية التي رفعتها ضد مغني الراب (ي.م) المعروف ب”ولد الكرية”، حولتها النيابة العامة بمكناس إلى فاس حيث يقطن، قي إنتظار فتح تحقيق في الموضوع.

ويأتي هذا، بعد أسبوع من تقديم الجمعية شكاية ضد “ولد الكرية” على خلفية أغنية “عاش الشعب” التي إعتبرتها تتضمن السب والقذف وازدراء الأديان.

وكانت الجمعية، قد قادت مغني الراب إلى القضاء، بعد ان وضعت شكاية ضده لدى النيابة العامة بذات المدينة، تتهمه ب”السب والقذف والتحريض و وازدراء الأديان من خلال أغنية”، “عاش الشعب”.

وقالت في الشكاية  إن “ولد “لكرية” قام بالسب والقذف والتحريض وازدراء الأديان من خلال أغنية “عاش الشعب”، التي تحمل في طياتها كلمات سب وشتم في حق ملك البلاد بكلمات قدحية من خلال استعماله عبارات “كلبنا سادسنا حاكمنا ظالمنا”.

وأشارت جمعية “شباب البيعة لمغرب الغد” في الشكاية، إلى أن الاغنية تحمل إشارات إلى المستشار الملكي أندري أزولاي بديانته، وهو أمر يرفضه المغاربة، حسب لغة الشكاية.

وشددت في الشكاية على أن الاغنية تضمنت “إساءة للمغاربة وتحقير المستمعين والمشاهدين وخلخلة اللحمة الاجتماعية والتحريض على الفساد الأخلاقي وتناول المخدرات وكل السلوكات اللقيطة”. وفق تعبيرها.

وتطالب الجمعية بفتح بحث مستعجل في موضوع الشكاية بالاستماع للمشتكى به، والاطلاع على قرص أرفق بالشكاية، يتضمن كليب أغنية “عاش الشعب”.