جدل بسبب جثة مغربي معلقة في قنطرة بمدينة أنفيرس البلجيكية

تداول نشطاء في مواقع التواصل الإجتماعي صور مفجعة لجثة شاب من مدينة ميضار معلقة بواسطة حبل كبير بقنطرة Borgerhout في مدينة أنفيرس البلجيكية.

وأثارت هذه الصور جدلا واسعا وسط المهاجرين في بلجيكا بعد أن قالت السلطات الامنية ان الامر يتعلق بعملية انتحار في ما يعتقد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ان الشاب قُتل شنقا بعد أن تم تكبيل يديه خلف ظهره كما تظهر الصور والفيديوهات التي وثقت الحادث .

وبهدق وضع حد لهذا الجدل ، اصدر المدعي العام بمدينة أونفريس بلاغا يقول فيه ان الشرطة والمختبر والطبيب الشرعي عاينوا الجثة واتفقوا جميعهم على أن الحادث يتعلق بعملية إنتحار ، موضحا انه لا يمكن الكشف عن جميع تفاصيل التحقيق ، احتراماً للأقارب ".