تحرير سيدة إيطالية كان يحتجزها شخص بقلعة السراغنة وتقديم المشتبه فيه إلى النيابة العامة

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن قلعة السراغنة، مؤخرا،  من تحرير سيدة من جنسية إيطالية، كانت محتجزة لدى شخص من مواليد 1993، كان بصدد إتمام زواج أبيض معها، قبل أن ينشب خلاف بين الطرفين ويقوم باحتجازها وتعنيفها لأجل اتمام الاتفاق. 

وكانت مصالح الأمن الوطني قد تفاعلت بجدية وسرعة كبيرة مع إشعار توصلت به عبر قنوات التعاون الأمني الدولي، بخصوص إمكانية تعرض مواطنة إيطالية للاحتجاز داخل منزل شخص كانت بصدد إتمام إجراءات الزواج منه، حيث مكنت الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية من تحديد مكان تواجد الضحية بمدينة قلعة السراغنة، بمنزل الشخص الذي كان يحتجزها بسبب خلافات شخصية ناجمة عن عدم إتمام عقد الزواج بها، كما عاينت مصالح الأمن إصابة الضحية بكسر على مستوى الأطراف السفلى نتيجة محاولتها الفرار.  

وقد تم توفير العناية الطبية الضرورية للمواطنة الأجنبية الضحية، بالتنسيق مع السلطات القنصلية الإيطالية بالمغرب، قبل أن يتم ترحيلها لبلادها فور انتهاء الإجراءات المسطرية المتعلقة بهذه القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وكشفت صحف إيطالية، أن الضحية الأربعينية حلت بالمغرب من أجل إبرام عقد زواج أبيض بالشاب المذكور بعدما أقنعتها شقيقته المقيمة بإيطاليا بذلك مقابل مبلغ مالي حدد في 5 ملايين سنتيم.

وتمت إحالة المعني بالأمر على أنظار النيابة العامة، للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق باحتجاز مواطنة أجنبية وعدم تقديم المساعدة لشخص في خطر.