الدولة تتحمل المسؤولية كاملة في وفاة الطفلة دعاء جراء لدغة عقرب

حمل عم الطفلة “دعاء” التي توفيت نهاية الأسبوع الماضي جراء لدغة عقرب، وغياب الأمصال المضادة للسم بالمركز الصحي التابع لجماعة  النقوب، ضواحي إقليم زاكورة، مسؤولية وفاتها للدولة.

واعتبر العم المكلوم، عدم توفير الأمصال في المراكز الصحية بالجنوب الشرقي"، إهمالا من طرف الدولة المغربية..

وكتب عمّ “دعاء” في حسابه على فيسبوك “لله ما أعطى ولله ما أخذ.موت ابنة أخي (4 سنوات) بعد لدغها من طرف عقرب خطيرة، بعد أن تم نقلها إلى مستوصف النقوب، وبعدها إلى ورزازات، لكن شدت إلى ربها قبل الوصول، كحال مرضى المنطقة.

رحمك الله دعاء ونحمل مسؤولية موتك “قتلك” للدولة المغربية التي لم توفر المستوصفات ولا الأمصال في الجنوب الشرقي. ضحية أخرى للتهميش والإقصاء.إنا لفراقك لمصدومون".

هذه الواقعة المؤسفة تأتي تزامنا مع اعطاء وزير الصحة، أناس الدكالي، اليوم الاثنين، انطلاقة الحملة الوطنية لمكافحة لسعات العقارب ولدغات الأفاعي بمقر المركز المغربي لمحاربة التسمم ولليقظة الدوائية.