الاتجاه نحو تعيين موروسلاف لايتشاك مبعوثا للأمين العام للامم المتحدة في الصحراء المغربية

 

يتجه الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، ”أنطونيو غوتيريس”، نحو تعيين  وزير الخارجية السلوفيني “موروسلاف لايتشاك“  مبعوثا شخصيا له بالصحراء المغربية، خلفا للمستقيل من هذا المنصب  ”هورست كولر”، في حالة عدم الاعتراض على الاسم الجديد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، اليوم الخميس 13 فبراير 2020، عن دبلوماسيين قولهم إنه في حالة عدم اعتراض أحد من الأطراف على “لايتشاك” في الأسابيع المقبلة، فسيتم تأكيد تعيينه.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت، قبل ستة أشهر، استقالة “كوهلر”، وقالت إن الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس”، يأسف بشدة لهذه الاستقالة، لكنه قال إنه يتفهمها تماما، وقد أعرب عن أطيب أمنياته للمبعوث.

الرئيس الألماني الأسبق “هورست كوهلر”، الذي يبلغ من العمر 76 سنة، قدم استقالته من منصبه “لدواع صحية”، بعدما كان قد تسلم مهامه، في شهر يونيو من عام 2017، وأطلق سلسلة مباحثات، جلست فيها الجزائر بشكل رسمي ضمن أطراف النزاع.

شغور منصب المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لم يزعج المغرب، إذ لم تظهر الدبلوماسية المغربية أي استعجال على تعيين مبعوث جديد، غير أن جبهة “البوليساريو” الانفصالية، والجارة الجزائر، وجهتا مراسلات متكررة للأمم المتحدة، مطالبتين بتعيين مبعوث جديد في أقرب وقت.