إيقاف مرتكب جريمة القتل البشعة التي راح ضحيتها طفل بمدينة مكناس

أفادت مصادر إعلامية، أن تحريات معمقة باشرتها المصالح المختصة بمدينة مكناس،  مكنت من تحديد هوية المتهم الرئيسي بقتل الطفل “رضى” الذي عثر عليه مشنوقا داخل بئر مهجورة، وعليه علامات اعتداء جنسي، وإيقافه مساء أمس الخميس 11 يوليوز 2019.

ذات المصادر أكدت أن المصالح الأمنية اعتمدت في أبحاثها على إفادات الشهود وكذا بعض تسجيلات كاميرات المراقبة المثبتة في محيط مسرح الجريمة، حيث تبين أن الأمر يتعلق بشخص معروف بسلوكه الإجرامي بالمنطقة، وله سوابق في جريمة قتل.

وكانت ساكنة بني محمد بمكناس، قد استفاقت صباح أمس الخميس، على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها طفل لا يتعدى عمره 11 عاما، كان قد تم اختطافه منذ ثلاثة أيام، وتعرض للاغتصاب والتصفية الجسدية بعدما تم شنقه بواسطة سلك نحاسي، ورميه داخل بئر، بمنطقة جنان حليمة صهريج الصواني بمكناس.

هذا ولم يتم الكشف بعد عن تقرير التشريح الطبي الذي أمر وكيل الملك بإخضاع جثة الضحية له، من أجل التأكد من سبب الوفاة وما إن كانت جريمة القتل مقرونة باعتداء جنسي.