إضراب وطني لرجال ونساء التعليم شل المؤسسات التعليمية

درعة المصطفى

كما كان منتظرا، خاضت الشغيلة التعليمية إضرابا وطنيا عن العمل، اليوم الخميس 3 يناير الجاري، تعبيرا عن رفضها لسياسة حكومة سعد الدين العثماني تجاه هذا القطاع.

وجاء هذا الإضراب الذي دعت له التنسيقيات التعليمية والنقابات المهنية وعرف مشاركةلآلاف الأستاذة المنضوين تحت تنسيقياتها من اجل مطالبة وزارة التربية الوطنية بـ”إخراج النظام الأساسي الجديد، وإلغاء نظام التعاقد، وإدماج كافة المدرسين الذين فرض عليهم التعاقد في أسلاك الوظيفة العمومية، وإنصاف عدة فئات متضررة أبرزها ضحايا النظامين” و بـ”تفعيل الدرجة الجديدة للفئات المحرومة منها وتحديدًا أساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي”.