أمريكا تستعرض عضلاتها وإيران تتحداها

أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالنيابة، إرسال السفينة البرمائية الأمريكية “يو إس إس ارلنغتون” الى الشرق الأوسط للانضمام إلى القطع البحرية المرافقة لجاملة الطائرات لنكولن.

وتأتي هذه التحركات العسكرية الأمريكية بتزامن مع التصعيد في التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وإيران من جهة ،وبتزامن مع الحرب التي يخوضها الجيش السوري على المتشددين في إدلب السورية بمشاركة الطيران الروسي. لكن مع استبعاد مواجهة بين أمريكا وروسيا على الارض السورية، فالمرجح أن التحركات الامريكية ،تدخل في إطار التلويح بالقوة في مواجهة ايران.

وكانت آخر التصريحات الصادرة عن مسؤولين إيرانيين قد تحدت واشنطن أن تغلق بوجهها مضيق هرمز وقال المسؤولون الإيرانيون إن هرمز إما أن يكون مفتوحا بوجه الجميع أو لايكون.

الى ذلك صرح قائد البحرية الأمريكية، أن احتمالات المواجهة مع إيران باتت تتصاعد، وحذر مما وصفه بقيام إيران بالتعرض الى سفن أمريكية وناقلات نفط تابعة لها في مضيق هرمز،سواء من قبلها مباشرة أو من خلال بعض حلفائها في المنطقة،وهو تعبير غالبا ما تستعمله أمريكا في الحديث عن حزب الله.

في غضون ذلك ،تحدى رئيس الحرس الثوري واشنطن أن تقوم بمهاجمة إيران ،وقال إنها لن تستطيع القيام بذلك. اما على مستوى الداخل الامريكي ،فقد جاءت تصريحات لرئيس لجنة العلاقات الخارجية متوافقة مع تصريحات لمسؤولين إيرانيين في هذا السياق ،حيث أكد المسؤول الأمريكي أن ترامب لن يخوض الحرب ضد اإران ،وأن ما يقوم به هو فقط محاولة توسيع شعبيته.