أطباء القطاع العام يضربون لمدة أسبوع ويصعدون ضد وزارة الدكالي

 في خطوة تصعيدية جديدة، أعلن المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام عن انطلاق المرحلة السادسة من معركتھم النضالیة بأسبوع ”غضب طبیب القطاع العام“ من 22 إلى 28 یولیوز الجاري، وذلك بتوقیف جمیع الفحوصات الطبیة بمراكز التشخیص والامتناع عن تسلیم شواھد رخص السیاقة وعن منح جمیع أنواع الشواھد الطبیة باستثناء شواھد الرخص المرضیة المصاحبة للعلاج طیلة أسبوع ”الغضب“.

 وأوضح بلاغ للنقابة، أنه تقرر كذلك، خوض إضرابات وطنیة باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات ”یومي الخمیس والجمعة 15 و16 غشت 2019 ،الاثنین 19 غشت، الخمیس والجمعة 22 و23 غشت“، مع ”الحداد المفتوح والدائم ”لطبیب القطاع العام بارتداء البذلة السوداء واستمرار المرحلة الأولى لإضراب المستعجلات وذلك بحمل شارة ”مضرب509 ”بجمیع أقسام المستعجلات، زیادة على مقاطعة الحملات الجراحیة ، والتي ”لا تحترم المعاییر الطبیة وشروط السلامة للمریض المتعارف علیھا“.

وأشار البلاغ أيصا إلى استمرار جمیع الأشكال النضالیة النوعية طیلة الأشھر المقبلة ومنھا ”مقاطعة حملة الصحة المدرسیة لغیاب الحد الأدنى للمعاییر الطبیة والإداریة، الاستمرار في إضراب الأختام الطبیة وحمل الشارة 509 ،مقاطعة التشریح الطبي، استمرار مقاطعة القوافل الطبیة وجمیع الأعمال الإداریة غیر الطبیة كالتقاریر الدوریة وسجلات المرتفقین والإحصائیات باستثناء الإخطار بالأمراض الإجباریة التصریح والشواھد الإداریة باستثناء شواھد الولادة والوفاة والاجتماعات الإداریة والتكوینیة، مع مقاطعة تغطیة التظاھرات التي لا تستجیب للشروط الواردة في الدوریة الوزاریة المنظمة لعملیة التغطیة الطبیة للتظاھرات”.

وتأتي هذه الخطوة التصعيدية، حسب ذات البلاغ، في ”إطار مسلسل نضالي ”تصاعدي استمر وسیستمر“، سطره المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام نظرا ”لعدم استجابة وزارة الصحة للملف المطلبي الملح للأطباء والصیادلة وجراحي الأسنان“.